top of page

نقد فنّي- درب القيامة | سمرات هايلو








"درب القيامة" هو عرض رقص صنعته ليلاخ بنينا ليفنه ودور ليفنه- أخ وأخت، الذي يتحدث عن قصة دور ليفنا الشخصيّة، مدمن نظيف من المخدرات، عن ادمانه على المخدرات الثقيلة وعن مسيرة اقلاعها والشفاء.

يدمج العرض رقص ومن المؤلفات النصية من كتاب الشعر الذي كتبه دور ليفنه في السنوات الأخيرة في عملية إقلاعه. الاخوة لفنيه يدمجون المنصّو سويًّا بالاضافة إلى اربعة راقصين وراقصات الامكان المظلمة التي مرّ فيها دور قبل الاقلاع، خلال وما بعد: الامكان الماديّة، النفسيّة والفكريّة.


שביל התחייה
שביל התחייה, יוצר׊׉: דור ליבנה ולילך פנינה ליבנה, צילום: טל מיכאל הרינג

هذا لقاء انسانيّ يمثّل بطريقة ابداعيّة، التي تمكّن المشاهد تصور الماضي المليء بالألم والتحديات التي تتخطى النظرة إلى أحلام المستقبل: أحلام التي تؤدي إلى تحقيق حاضر مليء بالحياة، ايمان، والقدرة على تحويل مواجهتنا في الحياة مع الصعوبات إلى ساحة تدريب حيث يمكننا لقاء اللانهاية التي تشكلنا، لقاء الخير اللانهائي الموجود في العالم، وتحويل كل شيء إلى أدوات تنموية تقربنا من أنفسنا ومن الإيمان كأسلوب حياة. كل هذا نابع مع الحيّز الملموس الذي يدعى "جسم الإنسان"، الذي يمكننا من خوض هذه الحياة مع وعيّ حسيّ، فكريّ، خلقه وإعطاء الجمهور الشعور بالمشاركة في رحلة الحياة عبر الفن والمسرح.


احدى الامور الساحرة التي يقدمها هذا العرض هي الطريقة الناجحة التي استطاعوا بواسطتها نقل قصّة مليئة بالتحدي، المثبتة في مرساة خشنة وثابتة، بطريقة التي مكنتني من التواصل مع قصة شخصيّة مليئة بالتحدي والالم.

دمج العرض بشكل دقيق النقلات بين لحظات الهدوء التي سيطرت عليها الكلمات والنصوص وبين لحظات الموسيقى والحركات الراقصة التي تتحرك في فضاء العرض:



عن لحظات الصمت والكلمات

لحظات صمت المرفقة في كلمات دور، التي ألقيت على المنصة حتى وصلت لاذن الجمهور من كتاب الشعر الذي كتبه دور، وقعت على اذني كفتات من الذهب وجعلتني أنكشف لعمق شخصيته: لعمق التحديات، الخوف، المحاولات، الإيمان غير المتوقف الموجود في قلبه، صلواته، امتنانه للعالم على حاضره وعلى ما هو عليه اليوم. لحظات جعلتني أتواصل مع ألمي الشخصي عن طريق الم الاخرين - أتذكرهم، ابكي معهم، أعانقهم، أشكرهم.



שביל התחיה
שביל התחייה, יוצר׊׉: דור ליבנה ולילך פנינה ליבנה, צילום: ארלה הצמצם הבוער

عن لحظات الموسيقى والحركة

لحظات موسيقى وحركة تحرر كل شيء، نظفوا وطهروا فضاء المسرح من ثقل الكلمات التي وصفت التجربة القاسية التي خاضها دور على مدار سنوات إدمانه. أجزاء الرقص والحركة مع اختيار الموسيقى الدقيق مكنوني من ان اعيش الكلمات في صورة بصريّة، مثلما كان الرقص نفسه ترجمة حركيّة إلى الكلمات المكتوبة المرافقة للأذان على مدار العرض. تلك كانت لحظات ساحرة التي دعتني لأن أمر من خلال طريق الحزن الألم، إلى داخل إرادة الجسد بالحركة وتفريغ التجربة، حتى وصولي إلى لحظة الفرح والسلام الداخليّ. لحظات سمحت لي بأن أتنفس الصعوبة في القصة المعروضة، والصعوبات في القصص الشخصية التي تذكرتها كمشاهدة، أنا أتنفس معهم القبول والغفران والانتقال إلى مرحلة التعلم من هذا الصعوبات.



في أي مكان لمسني؟

في هذا العمل يمكننا دور، الذي في يومنا هذا مدمن نظيف من السموم، ان نلتقي في قصة وحقيقيّة المألوفة لنا جميعًا، لكن الغالب يلتقي فينا، من مكان بعيد ومعزول. حتى أنا، بنفسي أختي مدمنة على الكحول والمخدرات، لكن بحياتي لم أقترب إلى هذا الموضوع إلى هذه الدرجة: أن أسأل، أن أسمع عن صعوبات والألم الذي يواجهها المدمنون وعن حياتهم من خلال أعينهم. هذا العمل سمح لي أن أرى أختي بشكل خاص والمدمنين/ات بشكل عام من مكان اكثر آمن، مصغي ولا يحكم على الاخرين، ان أتعاطف وان أنجح في ربط الالم والتحديات في حياتي مع الآلام والتحديات في حياتهم.

أن أستوعب أننا كلنا بشر مع روح تبحث عن العلاج;

كل واحد وواحدة،

في طريقته الخاصّة،

في طريقتها الخاصّة.

كواحدة يعنيها الموضوع من مكان قريب إلى حياتها، سمح لها هذا العمل بأن تبكي على كل ما أوجعني في الموضوع، وبأن أنجح بإيجاد التعاطف والرحمة. لقد أستطعت أن أرى برحلة دور وليلخ سويًا أمل لأختي المدمنة، أن أفرغ غضبي في هذا الموضوع وأن أفهم أن ألمي في هذه القصة هو ليس التحدي الوحيد. عبرت عن طريق رحلتي الشخصي حول الإدمان وحول القرب العاطفي لمدمن/ة المخدرات والكحول، ومن خلال مكان بداخلي الذي يريد أن يسامح الوضع ويسامح سيرورة الحياة. مشاهدة عمل "درب القيامة" نجحت في نقلي إلى رحلة في الزمكان - من الماضي الصعب إلى الحاضر الأحلى من العسل. في نهاية هذا العمل العاطفي هناك مكان نلتقي فيه في الحريّة والسعاده، تعرف على إمكانية استنشاق الحاضر الخالي من المخدرات.



من بين ثلاثة أجزاء هذا العمل الأقرب إلى قلبي، لرحمي ولمخي كان الجزء النهائي: نهاية التي تشعرك بأنها شمس تذوب بين الاصابع من كميّة السعادة. النهاية جعلتني أشعر أن الوجود يتلخص بالحاضر الذي يدفعني إلى أن أغوص فيه، وأن أكون ممنونة أشد الامتنان على كل ما هو موجود: الامتنان على الصحوة في الصباح، التنفس، أن اختار العيش. أن أعترف بحق الاختيار الذي وهبه الكون للبشر أنا نختار محبة الذات، الرحمة الذاتيّة وشفاء ذاتيّ عميق.فرصة لقاء الإيمان والتعرف من خلاله على المعجزات التي يجلبها إلى حياتنا، تلك المعجزات التي تنظف الآلام، التحديات والخوف في حياتنا. مثل رؤية نبتة صبّار مليئة بالشوك تنبت وردة على شكل ألوان الطيف، مثل شرب أطيب ليمونادة في الحياة، مصنوعة من الليمون الأكثر حموضة في العالم حيث تعيد لنا الحياة.


شكرًا لكل شخص لمس هذا العمل:

تصميم حركة - ليلخ بنينا ليفنه

دور ليفنه - كاتب النصوص وكاتب واقع الحياة المجدد.

للراقصات/ين - ميتشيرو شين، نوعا كيلر، حين حيفتس، مايا شفارتس.


https://eventbuzz.co.il/lp/event/shvilhathiya : لائحة العروض وشراء التذاكر






סמרט היילו
צילום: יעל אילן



سمرات هايلو

مبدعة مستقلة، تعمل في مجال الرقص، المسرح، الكتابة، إقامة مجموعات شبابيّة ومرافقة في مراحل تطوير الذات. صاحبة المتجر الالكترونيّ Blanca Art - خط تصميم افريقي لنساء من اكسسوارات وملابس وأدوات منزليّة.















Comentários


bottom of page